الرئيسية / للكبار فقط / أحكام ليلة الدخلة وأوضاع الجماع في الإسلام بالتفصيل “شاهد” للكبار فقط +18
99611

أحكام ليلة الدخلة وأوضاع الجماع في الإسلام بالتفصيل “شاهد” للكبار فقط +18

يشغل بال كل شاب وفتاة مقبلين على الزواج، ليلةٌ ترسم لهم حياةً جديدة، حيث يغلق عليهم باب شقتهم التي يسكنوها مع بعضهم للمرة الأولى.

وليلة الزفاف أو الدخلة هي البداية الفعلية للحياة الزوجية، وفيها يتم غالبا أول اتصال جنسي بين الزوج وزوجته، هذا ما تحدث به عدد من الدعاة المسلمين في مقطع فيديو تداوله ناشطون ضمن مواقع التواصل الاجتماعي، تحت عنوان “ليلة الدخلة في الإسلام”.

ووفق ما نشر الفيديو، يستحيل السير اليوم في أي مدينة كبيرة دون التعرض للقصف الجنسي الحقيقي، خاصة في ظل انتشار الإعلانات الإباحية من كل حجم، وأغلفة مصورة وأفلام سينمائية وصور معروضة في مداخل علب الليل، فضلاً عن آلافٍ من الفتيات والنساء اللاتي يرتدين ثياباً كان يمكن أن توصف بقلة الحشمة منذ أمد قريب.

وحسبما رصدت “شام برس” من معلومات في الفيديو، فإنّ الزوج والزوجة هما خليفتان لله في الأرض وعليهما أن يطيعا أوامر ربهما كما وردت في القرآن الكريم والسنه المطهرة.

ولا ينظر الطرفان في تقاليد الغرب خاصة بما يرتبط بالزواج لأن ذلك غالبا ما يؤدي إلى الطلاق وخراب البيوت.

والعلاقة الجنسية بين الزوجين يؤجر عليها الزوجان في الآخرة، ويجب أن يبتدئ الجماع بين الزوجين بالدعاء، وأن تتم العلاقة الجنسية في صورة كاملة من الحياء والملاطفة والملاعبة وأن يتصرف كل منهما مع الآخر تصرف اللياقة والكياسة، ولا يتعجلا الاتصال الجنسي قبل مقدمات من الحب والعطف والحنان.

كما يجب أن تتم العلاقة الجنسية بين الطرفين في سرية تامة وبعيدة عن أعين الناس وسمعهم ومراقبتهم، ولا يجوز لأحدهما أن يفشي أي شيء من أسرار علاقته الجنسية مع الأخر.

ويمكن للرجل أن يأتي زوجته بالهيأة والكيفية التي تلائمهما وبالوضعية التي تؤدي إلى إتمام العمل الجنسي الكامل، ولكن لا يجوز أن يأتي الرجل زوجته وهي حائض أو في النفاس بعد الولادة، ويسمح الإسلام بما وراء ذلك من التقبيل واللمس وما شابه.

ويستحب للمرء إذا أراد معاودة جماع زوجته أن يتوضأ وضوؤه للصلاة بين الجماعين، وكذلك إذا أراد النوم غسل ذكره وتوضأ ثم نام، فيما لا يجوز للمرأة أن تمتنع عن طلب زوجها للجماع بدون عذر مقبول.

وينظر الإسلام إلى الإنسان نظرة شاملة، فينظم حياته ويعالجها على أساس هذه النظرة، فالإسلام لم ينظر إلى الإنسان نظرة مادية لا تتعدي هيكله الجسدي ومتطلباته الغريزية شأن المذاهب المادية، في حين لم يحرمه حقوقه البدنية وحاجاته العضوية.

 

عن Ahmed I.Ahmed

كنت أدري حيث لا كنت أدري فلو أدري حيث أنا أدري لما أردنا غير أن نقول هذا مرادنا في حياة الدنا فالحمد لله

شاهد أيضاً

99611

نصائح عامة متعلقة بليلة الدخلة والعلاقة الجنسية بين الزوجين و طرق الجماع

نصائح عامة متعلقة ب ليلة الدخلة و العلاقة الجنسية بين الزوجين و طرق الجماع السلام …

العادة السرية وممارستها !!

العادة السرية وممارستها !!

ما حكم استمناء باليد علما أن المرء لا يستطيع الزواج. هل هذا حرام مطلقا. أفيدوني… …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: